تفسير رؤية الميت بتفسيرات خاطئة

فمن النَّاس مَن إذا رأى قريبَه الميت في المنام ابتدر إلى ذهنه أنَّ هذا الميتَ محتاجٌ إلى الصَّدَقة فيتصدَّق عنه ويحتسب الأجرَ لذلك الميِّت، وربَّما قيل ذلك معتقدًا الوجوب، ومنهم مَن يظنُّ أنَّ رؤيةَ الميِّت تدلُّ على أنَّ الرَّائيَ قريبًا سيلحق بذلك الميت، فيداخله من الحزن ما الله به عليم، ومنهم مَن يفسِّرُ رؤيةَ الميت بغير ذلك من التَّفسيرات الخاطئة التي لم يعتمد بها على قول أحد من المعبرين.

وإليك كلامًا قيِّمًا للشيخ محمد بن صالح العثيمين- رحمه الله- قال: «رؤيةُ المتوفَّى في المنام إن كانت على وجه طيِّب فإنَّه يرجَى له الخير، وإن كانت على غير ذلك فقد يكون هذا من ضرب الأمثال من الشَّياطين؛ لأنَّ الشَّيطانَ حريصٌ على كلِّ ما يدخل الحزن والهم والغم على المؤمنين؛ لقوله تعالى: }إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئًا إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ{.

وعلى هذا فالإنسان إن رأى ما يكره في منامه بالنِّسبة للميِّت فإنَّه ينبغي له أن يتعوَّذَ بالله من شَرِّ الشَّيطان، ومن شرِّ ما رأى، وألَّا يحدِّث أحدًا بما رآه في هذا الميِّت، وحينئذ لا يضرُّه شيء، وهكذا كلُّ مَن رأى في منامه ما يَكره فإنَّ المشروعَ له أن يتعوَّذَ بالله من شَرِّ الشيطان ومن شرِّ ما رأى، وأن يَتْفُلَ عن شماله ثلاث مرات، وأن ينقلب من جنبه الذي كان نائمًا عليه إلى الجنب الآخر، وإن توضأ وصلَّى فهو أطيب وأفضل، ولا يحدِّث أحدًا بما رأى، وحينئذٍ لا يضرُّه ما رأى»([1]).

واعلم أيُّها الأخُ المسلم أن مفهومَ قوله r: «إنَّ الشَّيطانَ لا يَتَمَثَّل بي»([2]) يدلُّ على أنَّ الشيطانَ قد يتمثَّل بغيره؛ فقد يأتيك الشَّيطان في المنام على صورة أبيك أو أمِّك أو أحد أمواتك ويسبِّب لك الحزنَ والكآبةَ؛ فعليك أن تنتبهَ أنَّ ذلك قد يكون مجرَّدَ حديث نفس؛ لإكثارك من التَّفكير بميِّتك؛ فإنَّ النَّبيَّ r أخبر أنَّ: «الرؤيا ثلاثة: فالرؤيا الصالحة بشرى من الله، ورؤيا تحزين من الشيطان، ورؤيا مما يحدِّث المرء نفسه»([3]).

([1])فتاوى إسلامية (4/341).

([2])رواه مسلم في كتاب الرؤيا (شرح النووي 15/36 برقم 2266).

([3])رواه مسلم في كتاب الرؤيا (شرح النووي 15/30 برقم 2263).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *